لقد أتى الافتتاح الرسمي لحاضنة أعمال البصرة في 22 كانون الأول/ديسمبر 2021 ليتوج الجهود المشتركة التي تبذلها محافظة البصرة، وشركاء الائتلاف السلوفيني، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق -الشريك المنفذ، والاتحاد الأوروبي – الشريك الممول. ستساعد الحاضنة الشركات الناشئة ورواد الأعمال على تطوير أعمالهم التجارية من خلال توفير مجموعة من الخدمات تبدأ بالتدريب الإداري، وتوفير المساحات المكتبية، والمعدات، والتدريب على الأعمال التجارية. وقد صرحت السيدة ياسمينا فيدمار، الأمين العام لاتحاد البلديات والبلدات في سلوفينيا –  الشريك الأساسي للمشروع – أن “حاضنة أعمال البصرة مثال بارز على نجاح الجهود والخبرات المحلية التي يدعمها المجتمع الدولي”.

تقع حاضنة أعمال البصرة في شارع السعدي في مركز اتحاد رجال الأعمال، وقد تم تجهيزها بالحواسيب والشاشات والطابعات. ويديرها فريق إداري تلقى تدريبا في الإدارة الاستراتيجية والمنحى المالي التشاركي. وإلى جانب ذلك، ستستضيف الحاضنة منصة التوظيف التي ستجمع الباحثين عن عمل والشركات العاملة في المنطقة مع بعضهم البعض. حيث يهدف هذا المشروع التجريبي إلى تعزيز قدرة محافظة البصرة على تعزيز فرص العمل، لا سيما بالنسبة لجيل الشباب في البصرة.

وقد أشار السيد يرني ستريتيخ، مدير شركة ستريتيخ للاستشارات في مجال التنمية المستدامة، أحد شركاء المشروع السلوفينيين، في سياق حفل الافتتاح قائلا: “إن هذا إنجاز كبير وملموس لمشروعنا. ولهذا أود أن أهنئ أصدقاءنا أعضاء فريق البصرة. إن ما قمنا بالتخطيط له معا خلال ورشة العمل التي عقدناها في أربيل في آب/أغسطس، قمتم بتنفيذه الآن بنجاح “.

لقد أقام الشركاء السلوفينيون تعاونا جيدا مع فريق إدارة الحاضنة، وسيواصلون تقديم دعمهم من حيث التدريب والمشورة خلال الأشهر المقبلة. وستباشر هذه الشراكة العمل مع مستخدمي حاضنة الأعمال عبر المنحى المالي التشاركي. حيث سيتم تنظيم عدة جولات من المسابقات لاجتذاب الشباب في البصرة وتقديم الدعم لهم ليستطيعوا تنفيذ أفكارهم التجارية. وستقدم حاضنة الأعمال التدريب والجوائز المالية للفائزين، وذلك في إطار تلك المسابقات. وبهذه الطريقة ستوفر الحاضنة الدعم المباشر لرواد الأعمال الشباب. “ستكون هذه الحاضنة بمثابة المكان الذي يُمكّن أصحاب المشاريع من التواصل مع بعضهم البعض، والحصول على الدعم والتطوير، بهدف إنشاء شركات مستقلة وتوفير الوظائف للباحثين عن عمل في محافظة البصرة”، حسب وصف السيدة سندس عباس، ممثلة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، لما تم بذله من جهود مشتركة في هذا المشروع.

إن حاضنة أعمال البصرة هي إحدى نتائج تعاون النظراء الوثيق بين محافظة البصرة وائتلاف المشروع في سلوفينيا، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق – الشريك المنفذ، والاتحاد الأوروبي – الشريك الممول، وذلك ضمن مشروع “دعم تعافي واستقرار العراق عبر التنمية المحلية”.

اترك جوابا